الأرتيسونات

الأرتيسونات (Artesunate) لعلاج السرطان

تم تطوير الأرتيسونات في الأصل لعلاج الملاريا. وهو جزء من مجموعة عقاقير الأرتيميسينين القابلة للذوبان في الماء، ومن ثم يمكن حقنها عن طريق الوريد. الأرتيميسينين هو العنصر النشط المستخلص من الأدوية العشبية الصينية Qing Hao ( Herba Artemisiae annuae ) ، وهو نبات الشيح الحلو.

أكدت إحدى الدراسات أن مادة الأرتيسونات – (Artesunate)  “تحفز موت الخلايا المبرمج في الخلايا السرطانية”. لكي يحدث هذا الأمر، يعد وجود جسيمات ليسوسومية وظيفية أمرا إلزاميا. وتعتبر الليسوسمات عضيات محاطة بغشاء تحتوي على الإنزيمات التي تقوم بتحليل البروتينات والأحماض النووية والكربوهيدرات والدهون. و تعمل الليسوسمات “كجهاز هضمي للخلية” ما يعني أنها “تحلل” المواد من خارج الخلية وتهضم “مكونات قديمة” للخلية. وقد تم اكتشاف فعالية الأرتيسونات في المساعدة في علاج السرطان.

تشمل الخصائص الأخرى للأرتيسونات المضادة للسرطان”إيقاف الدورة الخلوية، وتثبيط تكوين الأوعية الدموية (نمو الأوعية الدموية الجديدة التي تحتاجها الأورام لتنمو) ، بالإضافة للتقليل من غزو الخلايا والانبثاث”. الانبثاث هو عندما تنتقل خلايا السرطان الأولية عبر الدم أو الجهاز اللمفي لتشكل أوراما جديدة في أجزاء أخرى من الجسم.

كيف تعمل الأرتيسونات (Artesunate) الوريدية كعلاج للسرطان؟

تمتص الخلايا السرطانية الحديد بمستويات عالية، ما يسبب تسارع الخلايا المتحولة. عند التقاء الحديد والأكسجين، تتشكل الجذور الحرة أو الذرات غير المستقرة، التي تتلف الحمض النووي، ما يسبب طفرة ومقاومة عالية للعلاجات في الخلايا السرطانية.

إن ما تقوم به مادة الأرتيسونات هو تنشيط موت الخلايا المبرمج في الميتوكوندريا أو موت الخلية المبرمج باستخدام الحديد الموجود داخل الخلايا السرطانية ضدها، ما يؤدي إلى موت هذه الخلايا.

أدلة تدعم فعالية الأرتيسونات في علاج السرطان
يتوفر مركز الأبحاث التكاملية لعلم الأورام باستير على معطيات أولية تظهر أن تناول الأرتيسونات عبر حقن وريدية بالإضافة إلى أخذ جرعة عالية من فيتامين سي عبر الوريد مجتمعة كفيلة بإحداث تأثير إيجابي على مرضى السرطان في مراحل متقدمة.

كما أظهرت أبحاث أخرى قدرة الأرتيسونات – Artesunate على المساعدة ليس فقط في تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة، ولكن أيضا المساعدة في تحسين جودة حياة المرضى. وقد كشفت دراسة أخرى أن ما بين مجموعتين من النساء اللائي يعانين من سرطان الثدي في مرحلته الرابعة، بلغ معدل البقاء على قيد الحياة 90٪ بعد 12 شهرا في صفوف النساء اللائي تلقين علاج الأرتيسونات وكذا جرعة عالية من فيتامين سي عن طريق الحقن الوريدي، مقارنة مع معدل 74٪ من نسبة البقاء على قيد الحياة في صفوف النساء اللائي لم يتلقين أيًا من العلاجات الوريدية.

وتجدر الإشارة إلى أن المجموعة الأولى لم تعاني من أية آثار صحية جانبية ذات الصلة بالعلاج السالف الذكر.و بعد مرور 24 شهرا، تقلص معدل البقاء على قيد الحياة لدى المجموعة التي لم تتلقى العلاج عبر الوريد إلى 68٪ ،في حين أن معدل البقاء على قيد الحياة بالنسبة لمجموعة النساء اللائي تلقين علاج الأرتيسونات وجرعة عالية من فيتامين سي عبر الحقن الوريدي ظل مستقرا في 90٪.

بعض الأدلة التي تدعم فعالية الأرتيسونات (Artesunate) في علاج السرطان

وكشفت دراسات أخرى أن مادة الأرتيسونات – Artesunate، بينما تتوفر على خصائص فعالة مضادة للسرطان، ليس لها سمية واضحة في الجرعة العلاجية وغير مكلفة مقارنة بالعديد من أدوية العلاج الكيميائي. وتعتبر الأرتيسونات، فضلا عن كونها غير سامة ولطيفة، لها طيف واسع في مكافحة السرطان. مما يعني إمكانية استخدامها مباشرة بعد التشخيص وكذا بعد الجراحة أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي لمنع الانتكاس والانبثاث.

نذكر هذه النتائج لأن بعض الأشخاص الذين يأتون إلى عيادة لايف كو لعلاج السرطان قد سبق لهم أن خضعوا بالفعل لبعض العلاجات التقليدية. وعلى الرغم من خضوعهم لهذه العلاجات التقليدية ، لا يزال برنامج علاج السرطان الذي نقدمه فعالاً في مساعدة الناس على الشفاء من هذا المرض.

في عيادة لايف كو، لا نستخدم العلاج الكيميائي أو الإشعاعي كما لا نقوم بإجراء أي عمليات جراحية لكونها تدخل ضمن مقاربة الطب التقليدي، الذي أبان عن عدم فاعليته وإلحاقه أضرارا بليغة بالجسم، فضلا عن مساهمته في زيادة نسب الإصابة بالسرطان من جديد.

يعد العلاج بالأوزون أيضًا أحد علاجات السرطان المتوفرة في عيادة لايف كو، تعرف على هذا العلاج بالضغظ هنا.