مركز الطب البديل لعلاج السرطان

تشمل العلاجات الأيضية على مواد طبيعية نباتية تستهدف السرطان، وذلك اعتمادا على القيود الأيضية (الأنيزيمية) للخلايا السرطانية، وبالتالي فإنها تموت، فيما تتأثر الخلايا السليمة بالكامل أو تتعزز.
تعد هذه كلها علاجات وريدية ومعروفة في الأوساط البديلة / التكاملية.

يعد العلاج بالأنسولين أو العلاج الكيميائي بجرعة منخفضة ضروري لبعض الأشخاص، ويُستخدم بالموازاة مع العلاجات الأيضية من أجل التغلب على قدرة الخلايا السرطانية المعززة على تطوير المقاومة.

فيتامين سي

يعمل فيتامين سي كعامل مؤكسد بتركيز عال، وتتشكل بعض بمركبات يروكسيد الهيدروجين الذي سرعان ما يتم التخلص منه عن طريق الكاتلاز داخل خلية طبيعية. وبما أن الخلايا السرطانية تعاني من نقص أو نقص كامل في الكاتالاز، فإن البيروكسيدات تقتل الخلايا السرطانية.

الأرتسونات

يتم تعريف آلية العمل للارتيسونات في سياق علاج السرطان بشكل جيد للغاية. تميل الخلايا السرطانية إلى امتصاص الحديد بمستويات جد عالية، ويعتقد أن هذا الأمر يُسرع معدل الطفرة داخل هذه الخلايا. ويتفاعل الحديد مع الأكسجين لتكوين جذور حرة، وهي جزيئات تفاعلية تتلف الحمض النووي. تنشط الأرتيسونات استماتة الميتوكوندريا عن طريق إنتاج أنواع الأكسجين التفاعلي الليزوزي المحفز. وتستخدم الأرتيسونات الحديد داخل الخلايا السرطانية ضد هذه الخلايا نفسها.

الجلوتاثيون

يعتبر الجلوتاثيون أحد مضادات الأكسدة القوية للغاية التي تحمي الجسم من خلال استهداف وتدمير جزيئات الأكسجين التفاعلية والجذور الحرة. ويقوم بإبطال الجذور الحرة الضارة، وإزالة السموم، ودعم صحة وسلامة الخلية، كما يضطلع بدور هام في توليف الحمض النووي والبروتين. يحقن عن طريق الوريد ويمكن استخدامه كمكمل طوال العمر. ويتكون الجلوتاثيون من جرعة تحميل أولية تصل إلى 6 حصص، يمكن حقنها مرتان أو ثلاث مرات في الأسبوع. وبعد مرور الحصص 6 الأولى، يمكن أن يستمر الأمر على أساس شهري.

الأميغدالين ب 17

الأميغدالين ب (17) هي مادة طبيعية (نيتريلوسيد) متوفرة في بعض النباتات تعد سامة جدا وعلى نحو انتقائي بالنسبة لمرض السرطان. وفي الحقيقة ليس الأميغادلين في حد ذاته هو المادة السامة بالنسبة للخلايا السرطانية، بل الطريقة… اقرأ المزيد

حمض ألفا-اللينولينيك

حمض ألفا-اللينولينيك هو أحد مضادات الأكسدة التي تعيد تدوير فيتامين سي، وتعزز عملية الأيض الخلوية الهوائية وتُجدد الخلايا عن طريق إصلاحها وتشكيل خلايا سليمة جديدة.

العلاج بالأوزون (MAH)

يعتبر الأوزون عاملا مضادا للبكتيريا والفطريات والفيروسات، ويعد العلاج بالأوزون بديلاً عن المضادات الحيوية وخال من آثارها الجانبية سامة. فهو يؤكسج الأنسجة في الجسم كله عن طريق زيادة مستوى الأكسجين في الدم. عند خلط جزء من الدم بالأكسجين والأوزون، فإنه يزيد من تشبع الأكسجين في الدم ويحفز الإنزيمات المضادة للالتهابات اللازمة لتحييد الخلايا السرطانية. فهو لا يؤثر فحسب بشكل إيجابي على نضارة بشرتنا، ولكنه يساعد أيضًا في عملية شفاء الجسم. هذا فضلا عن دعمه لإزالة السموم من الدم والكبد، ومكافحة الشيخوخة وتعزيزه لجهاز المناعة. ويتم حقنه للمريض عن طريق الوريد أو المستقيم. ولأغراض علاجية، ينصح باتباع برنامج من 10 حصص.

العلاج بالاستخلاب

نحن جميعا مغمورون بالمعادن الثقيلة، وهي تلك المعادن التي تأتي من بيئة ليس لها أي دور فسيولوجي؛ ولهذا يجب إزالتها من الجسم. في الواقع، تحل هذه المعادن محل العناصر النزرة العادية والمشحونة إيجابيا، مثل السيلينيوم والزنك والنحاس وغيرها، والتي تعتبر ضرورية للتوظيف الطبيعي للملايين من إنزيمات الجسم المنخرطة في أكثر من 1،000،000 تفاعل في الثانية.

و تتوقف الأنظمة الإنزيمية عن أداء وظائفها بمجرد إزاحة هذه العناصر النزرة اللازمة. يعد إيقاف الإنزيمات في جميع أنحاء الجسم مثل عملية “إطفاء المفتاح الأيضي” الذي يحافظ على عمل الجسم. مما يؤدي إلى عدم قدرة جهاز المناعة على العمل، الشيء الذي يفقد الجهاز العصبي (الدماغ والأعصاب المحيطية) قدرته على العمل بالسرعة اللازمة للتوظيف الفعال للذاكرة وغيرها من المهارات التي تعتبر مسؤولة عن “التفكير”، والقلب، والكلى والكبد مما يبدأ في إبطاء جميع الأعضاء الأخرى، وفي الواقع ، في إبطاء الحياة برمتها وتقليصها. يعد كلا من Na) 2EDTA) و CaEDTA من عوامل الاستخلاب الوريدية الفعالة التي تعمل على إزالة هذه المعادن غير الضرورية والمدمرة وترافقها خارج الجسم عبر البول.

الكُرْكُمين

يحتوي الكركمين (كركم لونغا) على مادة علاجية رئيسة تسمى ديفيرولويل الميثان. يُستخرج الكركمين من الكركم، وهو نبات ينتمي إلى الفصيلة الزنجبيلية. وتظهر كل من الدراسات المختبرية وكذا الدراسات الوبائية توفر الكركمين على العديد من الآثار المضادة للسرطان. يعد الكركم من بين التوابل التي تزرع في العديد من البلدان الآسيوية، ويعرف أيضا بتسميات أخرى من قبيل الزعفران الهندي وجيانغ هوانغ وهريدرا وهالدي.

و يعد مسحوق الكركمين المنتج الرئيسي للطهي، والذي تم استخدامه ليس فقط باعتباره من التوابل الضرورية للطهي في المطبخ الآسيوي ولكن أيضًا في جميع التخصصات الطبية التقليدية عالميا، بما في ذلك الأيورفيدا والطب الصيني التقليدي (TCM). لقد أثبتت الأبحاث أن معدلات الإصابة بالسرطان منخفضة للغاية في البلدان التي يتناول فيها الأشخاص بانتظام من 100 إلى 200 ملغرام يوميًا على مدى فترات زمنية طويلة.

كما أظهرت أكثر من 2000 دراسة منشورة أن الكركمين فعال ضد سرطانات الثدي والبروستاتا والكبد والقولون والرئة والبنكرياس وغيرها من أنواع السرطان. وتشير معظم هذه الدراسات أن الكركمين يمنع حقا الخلايا السرطانية من الانقسام ويسبب لها “الانتحار” ويمنع انتشار (النقائل) ويمنعها من التكوّن منذ البداية.
ويكمن جمال هذه المادة في قدرتها على استهداف الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا السليمة، فهي تضطلع بدور واقائي. وهذا يتناقض بشكل كبير مع العلاج الكيميائي، الذي يدمر جميع الخلايا، السرطانية منها والسليمة.

ويستهدف الكركمين السرطان بطرق متعددة

يغير الكركمين نشاط الجين وتعصيره بحيث لا يدمر الخلايا السرطانية فحسب، بل أنه يعزز وظيفة الخلايا السليمة أيضا. وبالإضافة إلى ذلك، يتوفر على خصائص مضادة للتكوين الوعائي، والتي تمنع تكوين أوعية دموية جديدة حتى لا تتمكن الخلايا السرطانية من النمو أو الانتشار. يؤثر الكركمين على أكثر من 100 مسار جزيئي بمجرد دخوله إلى الخلية مما يؤدي إلى ما يلي:
توقف نمو الخلايا السرطانية وانتشارها.
توقف الخلايا السليمة عن أن تصبح خلايا سرطانية.
قادرة على وقف الخلايا المتحولة حتى لا تتمكن من الانتشار.
تقلل الالتهاب، وهو طريقة انتشار الخلايا الجذعية السرطانية لإنشاء “معسكر” لها داخل الجسم.
تعيق كتل البروتينات اللازمة لتشكيل الأورام.
توقف الأوعية الدموية الجديدة عن التشكل.

لماذا إذن الكركم كله غير فعال

لا يتوفر الكركم كله سوى على نسبة ضئيلة من الكركمين، وبالتالي لا يكفي لتحقيق نتائج مضادة للسرطان، بحيث لا يحتوي جذر الكركم نفسه إلا على 3 ٪ من الكركمين. يتم امتصاص الكركمين بشكل ضعيف للغاية في مجرى الدم من الجهاز الهضمي… إذ لا يتم امتصاص سوى 1٪ فقط مما تم هضمه. لذا، من الواضح أنه من المستحيل تحقيق ما يكفي من تغلغل الأنسجة باستخدام الكركم الكامل، وبالتالي يجب استخدام الكركمين في الطهي وفي التدخلات الطبية على حد سواء.

إن العلاجات الداعمة المتاحة بمركز العلاج خاصتنا تركز هي الأخرى على استعادة كل شخص يزور عيادتنا لعافيته. لدينا العديد من العلاجات الداعمة، على سبيل المثال لا الحصر اليوغا والمحاضرات الصحية ودروس إعداد الطعام.

إجراءات إيداع الطلب

إجراءات إيداع الطلب

من خلال تقديمك لأي من الاستمارات المتوفرة على الموقع الإلكتروني، سترسل بيانات الاتصال الخاصة بك إلى فريقنا وسنتواصل معك لتحديد موعد محادثة لك مع الدكتور توماس لودي عبر تطبيق سكايب.

التحقق من الأهلية

التحقق من الأهلية

  • وظيفة المريض
  • مدى جاهزية المريض للسفر
  • الوضع المالي للمريض

محادثة عبر تطبيق سكايب

بعد التحقق من الأهلية، يقوم فريقنا بتحديد موعد استشاري مع الدكتور توماس لودي عبر تطبيق سكايب لمناقشة حالة المريض. لدى محادثة سكايب هذه أهمية بالغة في فهم احتياجات المريض وتوقعاته.

إعداد خطة العلاج

بعد انتهاء الاستشارة الطبية عبر تطبيق سكايب، يُعد الدكتور لودي خطة المعالجة تشمل خطة مفصلة للبرمجة والعلاج. سيتم تحديد التكلفة التقديرية أيضًا خلال هذه العملية.

استعد لخوض غمار تجربة شفاء خاصة بك

بعد اتفاق كلا الطرفين على الخطة، نبدأ في ترتيب الخدمات اللوجستية والإيواء. خلال هذه الفترة، يكون المريض مطالبا بدفع نسبة 20 ٪ مسبقا لتغطية تكاليف الإيواء والدواء.