علاج التدليك

يكتسي علاج التدليك أهمية بالغة في المساعدة على إزالة السموم.

سيعثر أخصائيو التدليك، المدربين تدريباً عالياً، مناطق في الجسم تعاني من عجز ميكانيكي حيوي وتساعدها على استرجاع وظائفها الطبيعية. يهدف علاج التدليك المستعمل في برامج علاج السرطان إلى دعم إطلاق السائل المتراكم خارج الخلية وتحفيز الجهاز اللمفاوي، مما يؤدي إلى تطهير اللمفاوي.

إلى جانب نتائج التطهير الناجمة عن العلاج بالتدليك، ستتم إزالة آلام المفاصل والعضلات الناتجة عن التهاب شديد يعاني منه مرضى السرطان، وذلك باعتماد التقنيات المختلفة المستخدمة في علاج التدليك التايلاندي وتدليك الأنسجة العميقة.

علاج التدليك باعتباره جزء من علاج السرطان

يجري استخدام التدليك، منذ فترة طويلة، كعلاج تكميلي لعلاج السرطان، إذ يمكن أن يساعد في تقليل الآثار الضارة للعلاجات التقليدية وتحسين جودة حياة المرضى.

أظهرت الدراسات أن العلاجات الشاملة للتدليك يمكن أن تساعد في علاج الألم والتعب والغثيان والقلق والاكتئاب. إذ تشير الأدلة التي تم الإبلاغ عنها إلى أن المرضى قد شعروا بتحسن في النوم وصحة أنسجة الجلد ونطاق الحركة والوظيفة المعرفية والعافية بشكل عام.

لدى علاج التدليك تأثير عاطفي كبير على مرضى السرطان. يمكن أن تساعدهم على الشعور “بالكلية مرة أخرى” ، والشعور بالراحة أكثر وتشجيعهم على الانفتاح وجعلهم يشعرون بمزيد من الإيجابية بشأن أجسادهم ويشعرون بأن هناك أمل.

توصل استعراض للدراسات أجري على العلاج بالروائح العطرية والتدليك إلى أن علاج التدليك “يخفف باستمرار حدة القلق والاكتئاب”. وكشفت دراسة أمريكية أخرى أن العلاج بالتدليك كان مفيدًا في الحد من الألم والغثيان والتعب وكذلك القلق والاكتئاب.

استمرت الفوائد لفترة أطول لدى المرضى الذين كانت لديهم جلسة لمدة ساعة. وخلص دراسة ثالثة أيضًا إلى أن التدليك “يعمل على التقليل بشكل كبير من هرمون الإجهاد”.

طالما من يقوم بعلاج التدليك هو مهني مدرب وبموافقة الطبيب، فإنه يعد آمنا لمرضى السرطان. فالتدليك لا يسبب انتشار السرطان، لأن الخلايا السرطانية تنتشر بسبب تغيرات الحمض النووي للخلايا وغيرها من العمليات الداخلية للجسم.

علاج التدليك التايلاندي

ينطوي التدليك التايلاندي على استخدام تقنيات ضغط وشد خفيفة، وهي طريقة علاج قديمة تعود إلى آلاف السنين.

لدى علاج التدليك التايلاندي العديد من الفوائد الصحية. فبالنسبة للمبتدئين، يمكن أن تساعد في تخفيف حدة التوتر. أظهرت إحدى الدراسات أن التدليك التايلاندي يمكن أن يقلل من مستويات علامة إجهاد مُعينة في اللعاب. ويمكن أن يزيد أيضًا مستويات طاقة المريض.

وذلك لأن التدليك التايلاندي يعتمد على مفهوم سين أو خطوط الطاقة. واستنادا إلى هذه الفكرة، يمكن للعضلات الضيقة أن تسبب انسدادًا في مختلف خطوط الطاقة داخل الجسم.

في الحقيقة، يعاني الناس من الألم أو تصلب أو مرض. يمكن للتدليك التايلندي فتح أو يضيق خط الطاقة المتأثر”لتصويب تدفق طاقة الحياة”.

يمكن لنوع معين من التدليك التايلاندي أن يساعد في تخفيف صداع التوتر المزمن. كما يمكن أن تحفز الدورة الدموية والليمفاوية من خلال شد لطيف يعمل على أكسجنة الأنسجة. وهذا يمكن أن يساعد في تعزيز نمو الخلايا السليمة وتحسين صحة القلب.

تساعد علاجات التدليك التايلاندية أيضًا في تعزيز المرونة وكذلك نطاق الحركة، وذلك بتحسين حركة السوائل في المفاصل. هذا ، بدوره ، سوف يقلل من الاحتكاك ويُحسن حركة المفاصل.

حقنة القهوة الشرجية هي أيضا واحدة من العلاجات المساعدة التي تقدمها LifeCo ،بحيث يتم إدخال الماء في القولون عن طريق المستقيم.