رحلة العلاج

بمجرد أن يؤكد المريض التزامه ببرنامج علاج مرض السرطان في TLCP، سيتم إعداد خطة العلاج الشخصية المصممة حسب الطلب ونقلها إلى العيادة قبل وصول المريض. لذلك، فإن الطاقم الطبي بأكمله مدرك تمامًا ومستعد لتقديم العلاجات والتفاصيل ذات الصلة التي سيتم استخدامها في خطة علاج المريض بشكل الخاص.

عند الوصول إلى المركز ، سيخضع المريض لاختبارات الدم الأولية – في حال لم عدم التوصل بها قبل وصوله – وسيتم وضعه على=سوف ينهج خطة لإزالة السموم، مما يعني أن المريض سيبدأ إما ببرنامج Master Detox أو برنامج الامتناع عن شرب الماء لمدة 7-14 يومًا. وسيساعد برنامج إزالة السموم الفرد على تطهير التراكم السام وتعزيز أنشطة المناعة والشفاء داخل جسمه، بالإضافة إلى أن يصبح ضيفًا غير مناسب لنمو الخلايا السرطانية الموجودة.

خلال خطة النظام الغذائي لإزالة السموم ، تكون مواعيد تناول المرضى لوجباتهم / عصائرهم / مكملاتهم محددة وسيقوم بتقديمها في الوقت المحدد ، أينما كان المريض ، طاقمنا الطيب العاملين بمقصف العصائر والمطبخ.

وفي الوقت نفسه، ستقوم العيادة بتفعيل إجراء علاج مرض السرطان لبدء عملية القضاء على الخلايا السرطانية عبر تقديم العلاجات الأيضية المستهدفة وإزالة السموم.

سيقضي المريض يومه بين مبنى العيادة ومنطقة مقصف العصير والحمام المعدني الطبي ومبنى العلاج والغرفة. ونظرًا لأن المنتجع ليس مستشفى أو عيادة متعددة الأغراض، فستظل البيئة مريحة وآمنة للمريض، وهو مصمم كذلك بشكل متعمد لتعزيز السكون والهدوء.

دائما ما يتواصل مرضى السرطان، أثناء ما يتبقى من وقتهم المخصص للمعالجة والعلاج، مع مرضى السرطان الآخرين أو ضيوف التخلص من السموم المتواجدين داخل المركز، وذلك في أوقات تناول الوجبات أو أوقات الراحة أو أثناء مزوالة الأنشطة الجماعية مثل المشي على الشاطئ وأوراش العمل واليوغا والتأمل وجلسات التنفس وما إلى ذلك.

سوف يقضي مريض السرطان العادي يومه الاعتيادي في TLCP وفق الجدول الزمني التالي:

07:00 – الاستيقاظ

07:30 – المشي على الشاطئ

08:30 – عصير مخفوق

09:30 – اليوغا / التأمل

10:00 – 12:00 – علاج عن طريق الوريد (العيادة)

12:30 – الغداء أو عصير مخفوق

14:00 – العلاج المساعد (تطهير القولون ، بيمير ، العمل اللمفاوي ، إلخ.)

15:00 – 17:00 – علاج عن طريق الوريد (العيادة)

18:00 – وجبة /عصير مخفوق

19:00 – محاضرة / ورشة عمل / عرض فيلم
للمزيد من المعلومات حول نسبة نجاح علاج مرض السرطان، يرجى الضغظ هنا.