حقنة القهوة الشرجية

تنطوي حقنة شرجية القهوة على إدخال الماء في القولون عن طريق المستقيم.

الهدف من حقنة القهوة الشرجية المحضرة بالماء النقي والقهوة العضوية هو الوصول إلى الكبد وزيادة إنتاج الجلوتاثيون المضاد للأكسدة في الجسم. يتم إنتاج الجلوتاثيون في الخلايا وله العديد من الفوائد المعروفة.

فهو يساعد في الحد من الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يسبب مشاكل صحية، ويقلل من تلف الخلايا لدى المصابين بمرض الكبد الدهني، ويحسن مقاومة الأنسولين لدى كبار السن، ويحارب أمراض المناعة الذاتية، ويعالج أعراض مرض باركنسون ويقلل من الأكسدة لدى الأطفال المصابين بالتوحد ويقلل من تأثير مرض السكري وأمراض الجهاز التنفسي.

يهدف حقن القهوة العضوية إلى تحسين قدرات المرارة والكبد وأدائهما. والغرض منه هو القضاء على السموم، ويتم ذلك من خلال تحفيز تدفق الصفراء – السائل القلوي الذي يساعد على الهضم ويفرزه الكبد ويخزنه في المرارة – وزيادة النشاط الأنزيمي بواسطة الكبد.

يتم امتصاص القهوة مباشرة في السيني ثم نقلها إلى الكبد عن طريق الوريد السيني. نتيجة لذلك، يتم إنتاج المزيد من الصفراء عن طريق الكبد حيث يتم إخراج الصفراء إلى الأمعاء الدقيقة إزالتها.

الفرق بين المعالجة المائية للقولون وحقنة القهوة الشرجية

تهدف كل من المعالجة المائية و حقنة القهوة الشرجية إلى تطهير القولون. ففي العلاج المائي للقولون، يتم إدخال دفعات متعددة ، والهدف الرئيسي هو تطهير تام للقولون. في حين تنطوي الحقنة الشرجية ضخ الماء أو محاليل أخرى دفعة واحدة، بهدف تطهير الجزء السفلي من القولون.

يتم “امتصاص الكافيين” بشكل إيجابي عند استعمال حقنة القهوة الشرجية، ويذهب مباشرة إلى الكبد حيث يصبح عاملًا قويًا لإزالة السموم. على العكس، عندما يتم تناول القهوة كمشروب، فإنه يمكن أن يخلق بيئة أكثر حمضية للجسم.

فوائد حقنة القهوة الشرجية

يعتبر الكبد الجهاز الرئيسي لإزالة السموم في الجسم. إذ أن كل الدم في الجسم يتدفق عبر الكبد كل أربع دقائق.

تعمل حقنة القهوة الشرجية على إزالة سموم الكبد بشكل طبيعي، وتسمح بتنظيف الدم على نطاق واسع وتحرره حتى تتمكن من معالجة المواد السامة التي تراكمت في الأعضاء والأنسجة ومجرى الدم. كما يحفز إخراج السموم الكيميائية والنفايات الأيضية.

يتم استخدام حقنة القهوة الشرجية لمرضى السرطان من أجل تطهير الجسم من السموم الناجمة عن موت خلايا السرطان أثناء العلاج. وهذه السموم تجعل المرضى يعانون من الحمى والصداع وآلام العضلات والطفح الجلدي. فحقنة القهوة الشرجية هي عملية تطهير قوية يمكن أن تساعد المرضى على الشفاء من هذه الأعراض أو تفاديها.

يتم إجراء علاج جيد آخر باستخدام جهاز تنظيم الطاقة الكهرومغناطيسية، وهو جهاز طبي يستخدم الإشارات الكهرومغناطيسية للمساعدة في تقوية أعضاء المريض وعضلاته وجهاز مناعة الخاص به.